الأعمدة

على نغم الندبة والجرز

كتب : إسحاق الحارثي – سلطنة عمان
كل من زار محافظة مسندم خلال اليومين الماضيين استمتع بأجواء من السعادة ومن الطاقة الإيجابية التي تبثها هذه المحافظة عبر مضيقها الحيوي وجبالها الشاهقة وخلجانها الساحرة وعلى نغم الندبة الذي تستقبل به المحافظة جميع زوارها وهي تتوشح بالجرز التقليدي العماني ليكتمل اللقاء
وهي تحتضن لأول مرة حدث رياضي كروي كبير وغالي على قلوب جميع أبناء السلطنة نهائي مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم والذي جمع بين نادي ظفار ونادي النهضة على المجمع الرياضي بولاية خصب وظفر بلقب الكأس الغالية نادي ظفار ليضم إلى خزائنه إحدى عشر لقباً متزعماً بانفراد عدد مرات الفوز باللقب مبروك لنادي ظفار وحظ أوفر لنادي النهضة .
إن اختيار محافظة مسندم لاستضافة حدث رياضي كروي شبابي لم يأت من فراغ بل كانت نظرة ثاقبة لها مدلولات كبيرة وكثيرة من حيث تعزيز مكانة هذه المحافظة مابين بقية المحافظات وكذلك لاقتراب من أبناء المحافظة والعيش معهم في أجواء احتفالية امتزجت بالفرح والغبطة والسرور والسعادة البالغة التي شعر بها أبناء المحافظة وهم يحتفون ويحتفلون ويرحبون بإخوانهم القادمين للمحافظة عبر مختلف الوسائل البرية والجوية والبحرية وهذا ليس بغريب على أبناء هذه المحافظة المضياف.
وإذا ما تطرقنا للمكتسبات الأخرى في مدلولات هذه الاستضافة نجد أنها ليست جوانب رياضية فحسب بل هي أبعد بكثير والتي كان لها الأثر والبعد الآخر الذي حمل الجوانب الاجتماعية والاقتصادية والسياحية جعلت من هذه المحافظة محطة أنظار جميع أبناء السلطنة والزوار من مختلف الجنسيات بحكم أنها محافظة تتمتع بموقع جغرافي مميز، ولعل هذه المؤشرات لها مردود وبُعد ليس على مستوى هذا الحدث فحسب بل للبعيد الذي يحمل المستقبل المبهر من قادم الوقت لهذه المحافظة انطلاقاً من النجاحات التي تحققها يوما بعد يوم وعلى جميع المستويات، إذ أن لديها القدرة والإمكانية من حيث الاستعداد والتنظيم اللوجستي لأي حدث كان ناهيك عن الحدث الخاص الذي تشرفت به المحافظة نهائي مسابقة كأس جلالة السلطان المعظم لكرة القدم وما صاحبه من فعاليات وأنشطة وبرامج لاقت استحسان أهالي وزوار المحافظة إضافة للحفل الختامي الذي تميز في إبراز معالم المحافظة جغرافياً وسياحياً.
شكراً لمعالي السيد إبراهيم بن سعيد البوسعيدي محافظ مسندم وجميع طاقم العمل من سهر الليالي لإسعاد زوار المحافظة وبدون شك مسندم تستطيع وقادرة أن تنظم وتحتضن كبرى الفعاليات والبرامج بل وتتطلع أن تكون حاضنة لكثير من الأحداث الرياضية العالمية وإمكانياتها تسمح لها بذلك لما تتمع به من مقومات سياحية وإرث حضاري وتاريخي وموقع استراتيجي يجعل منها محطة أنظار ونجاح لأي حدث تستضيفه وتنظمه.
شكراً لأبناء وأهالي محافظة مسندم قاطبة لدماثة خلقهم وسعة صدورهم وكرم ضيافتهم وطيبة قلوبهم النبيلة، شكراً لوزارة الثقافة والرياضة والشباب للجهود الكبيرة التي سبقت وصاحبت هذا العمل الكبير شكراً لكافة المؤسسات والهيئات الحكومية والأهلية الخاصة التي ذللت كل الصعاب وكانت حاضرة بكل ما أوتيت من قوة وإمكانيات سخرتها لخدمة زوار المحافظة على مستوى كافة الخدمات والمرافق، شكراً للاتحاد العماني لكرة القدم الذي كان شريكاً في هذا النجاح الكبير وشكر خاص لوزارة الإعلام ممثلة في جميع من أوفدتهم ومنهم يمثلونها في المحافظة على كل ما قدم عبر مختلف الوسائل الإعلامية لإضافة بصمة النجاح الكبير في هذا الحدث الكبير.
وأخيرا كلمة شكر للجماهير التي حضرت المباراة وتجشمت عنا السفر الطويل من مختلف محافظات وولايات السلطنة من جنوبها إلى شمالها لتقف يداً بيد داعمة كافة الجهود لرفعة وشموخ هذه المحافظة الغالية على قلب كل عماني.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى