الأعمدة

انتهت الحكاية والرجل كلمة يامبابي ..!

& وقع مبابي في خطأ تاريخي لايغتفر ليس بتجديد عقده مع ناديه باريس سان جيرمان حتى 2025 لكنه اخطأ باللعب بمشاعر جماهير ريال مدريد بايهامهم أنه ملكي حتى النخاع منذ الصغر ونشر صوره مع اساطير الملكي السامقة، ابن الجزائرية الاصل فايزة
العماري قدم دراما سيئة الإخراج برفع سقف طموحاته المالية عبر ريال مدريد واستنزف ملاك النادي الباريسي بتهديدهم ودغدغ مشاعرهم بفيلم بالرحيل إلى البرنابيو وبالفعل حقق غاياته في الحصول على عقد خيالي 100 مليون يورو سنويا وغيرها من الامتيازات واعطائه صلاحيات فنية لم يحصل عليها قبل وبعد لاعبا ، يبدو أنه ادار الموقف بحنكه ومزاج “العماري ” الجيد وبشكل تجاري بحت بين الريال والريال القطري وفي الأخر اختار الريال القطري وبالتأكيد هو حر في اختياره لكنه سقط في امتحان العهود وممارسة الخديعة لتحقيق اهدافه ويتوجب عليه أن يعرف الريال لم يخسر لأنه الاعلى وصاحب تاريخ لايضاهي والتاريخ يؤكد أن أي لاعب فرط في فرصة الانضمام إليه ندم عليها كثيرا وسيندم كما ندم توتي جوهرة روما ، مبابي ، من حقه اختيار أين يلعب لكن أن يمارس الابتزاز على ناديه عبر بوابه ريال مدريد لتمرير شروطة هذا خط احمر سيدفع ثمنه باهظا والأيام القليلة القادمة ستكشف خطورة مافعله ، ولاشك تجديده لناديه هذا شأن يخصه .
& خسارة صفقة أمر عادي جدا في عالم كرة القدم ولم تمضي أيام من صفعة هالاند لبرشلونة الذي طارده طوال السنتين الماضيتين وحاول اقناعه بكل السبل وفشل بسبب العوزة وتقبلت بعض جماهير برشلونة الوضع بروح رياضية رغم أنهم في امس الحوجة لخدماته لتخفيف اضرار خيباتهم المتلاحقة .
& الدرس المستفاد من تجربة مبابي أنه ليس كل اللاعبين يحترمون كلمتهم وعهودهم وان الوفاء بات عملة نادرة فى هذا الزمن .
& بعد رحلة مليئة بالحب والوفاء المتبادل مع الملوك وإنجازات خرافية كتب الاسطورة مارسيلو أجمل وداعية بالبرنابيو في لوحة كشفت عظمة جمهور مدريد وعلو كعب التحفة البرازيلية التي اعطت ولم تستبقى شيئا للنادي الملكي ، شكرا مارسيلو وستبقى دائما في قلوب الملوك .
& أنت بتبيع المشاعر والبصر دون البصيرة والأصل مايبقى صورة من اجمل الروائع التي قدمها صديقي الفنان المرهف الطيب مدثر .
& المختصر المفيد : خائن العهود !

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى