رأي امدر تايمز

أنقره هل تنجح في توقف التصعيد في البحر الأحمر ؟

..تواصل الولايات المتحدة وبريطانيا بالتعاون مع بعض الدول الغربية والبحرين ضرباتها ضد الحوثيين في اليمن للحد وتدمير قوتهم العسكرية التي شكلت أزمة كبرى في الملاحة بالبحر الأحمر وذلك بعد هجمات الحوثيين على السفن في افي الأونة الأخيرة  مماسبب أزمة حقيقة في النقل البحري وشكلت تأثيرات أقتصاديةوخسائر على التجارة العالمية  وهذه التوترات جعلت بعض شركات النقل البحري وقف رحلاتها عبر  باب المندب وانعكست هذه التوترات عن زيادة أسعار المشتقات البترولية وبعض السلع بالإضافة إلى زيادة لرفع شركات التأمين أسعارها والضربات الأخيرة على الحوثيين لن تحد من إيقاف وتدمير قدراتهم   في أطلاق صواريخ وطائرات مسيرية ولاشك التصعيد في البحر الأحمر يشكل تهديد كبير للملاحة البحرية والأقتصاد العالمي وأكدت مصادر باستمرار هجمات الحوثيين وقاموا اليوم الثلاثاء بهجوم على سفينة جنوب عدن إلى جانب تهديد أخر بالقرب من باب المندب ومن خلال الأحداث أكدت التقارير الإستخباراتية والإعلامية الدور الكبير للحرس الثوري الإيراني في إدراة المشهد في الضربات في البحر الأحمر ولاسيما  أن الحوثيين لايملكون الخبرات العسكرية المطلوبة وكشفت التقارير عن القدرات العسكرية لحلفاء إيران ومليشياتهم في اليمن ولبنان من طائرات مسيرية وصواريخ باليستية ومع القدرة على أطلاق الصواريخ من أماكن متعددة . وفي المقابل تؤكد الولايات المتحدة بأنها لاتريد مواجهة وحرب مع الحوثيين إنما الضربات لردعهم وشل قدراتهم من أجل استعادة   الملاحة  البحرية في باب المندب .

.. ذكرت أنقره عن محاولتها مع إيران لإيقاف لاشك التصعيد  في البحر الأحمر وإعادة الملاحة لطبيعها بعد توترات كبيرة وكل التكنهات تأمل أن تنجح تركيا في حل الأزمة الكبرى . 

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى