الأعمدة

الهتش صار مكملا غذائيا !

بعد عودتنا من معاودة مريضة بأحدى المستشفيات ووقوفنا انا وزوجة حماى فى انتظار ابو العيال واخيه،لمحت أبو العيال يقف بالقرب من أحد بائعى الهتش ،وكما أخبرتكم من قبل فأن الهتش صار مكملا غذائيا لعموم أهل السودان… فمنيت نفسى ب(جكة)على وزن (عضة)….دخلنا العربة وكنت اتوقع كلمة ..هاكم…ولكن ،بدلا من ذلك لمحت( أبونا)يهمز شقيقه ويناوله شيئا ما…. وكحال الشخص الذى همز فجأة فأنه ألتفت اليه متسائلا فقال له بصوت خافت:-هاك.. فتساءل مرة أخرى شنو ؟
ليرد الأخر:-عيش ريف عيش ريف….وكانت زوجة حماى بقربى ولكنها فى أضان طرش …إستئت للحظة ولكنك فى هذه الدنيا لابد أن تتوقع أى شئ ومن أى شخص ….وبدأت فى تحليل الموقف بطريقة -نان يا ربى-وهى طريقة كانت تعتمدها عمتى رحمها الله وتصل دائما فى النهاية لنتيجة …
أها …من ناحية ان أبو العيال كريم …النصيحة لى الله كريم ….نان يا ربى ما شايل قروش ؟….لا شايل شفتو بى عينى دى …نان يا ربى خايف على سنوننا ؟…ما أظن….وهو عارف انى بحب الذرة… تسمية الحناكيش ..طيب يأ اخوانا الموضوع الا كان محض حقارة.
..سكتا، وواصلت تجاذب اطراف الحديث مع حماتى وكنت المحهم (ينتشان)فى اكواز الذرة ….جنس طفاسة!!! ..فبعض الهتش يحتاج لجك كالفول السودانى … وبعضه يحتاج لتقشيركالتسالى وبعضه يحتاج لفسيخ كالترمس….بكسر الفاء والشدة على السين ….الفسيخ داك براه …..واخر يحتاج لكد مثل الدوم ….الخ ما عايزة اشهيكم …أصلا يا عينى بقيتو جحمانين ولو قلت ليكم تبش بالشطة يحتاج لقرش …ياها ريالتكم السائلة …يعنى بقينا كلنا بىىىىىى سلامتنا شرفانين عديييييل يا كافى البلاء !!!!
فى اليوم التالى خرجت مع إبنتى فى مشوار وفى الطريق لمحنا بائع ذرة ….يا ما أنتا كريم يا رب….فوقفنا وأشترينا اتنين ولكننى رجعت وأشتريت اخر …ناولته لأبو العيال فور وصولنا …ومن غير كلام…ان شاء الله يكون فهم…وكنت قد حكيت لأبنتى حكاية اكلهم للذرة لوحدهم فقالت:-كان تسأليه؟
-ولا بسألو ولا حاجة …مالى ومالو
-خلاص كان تكمديهو ليه ملح!
تعديل؛-
إتضح فيما بعد أن بائع الذرة خلص البيع ولم يتبق فى درداقته غير (قندولين )….برضو كان يقسمو لينا مش ؟!!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى