امدر تايمز والناس

أحبتي في وطني المكلوم لكم مودتي وامتناني / عوض جلال

تحية الإسلام أرسلها مقرونة بالدعوات بان يعدل المولي عزوجل حال البلد الذي يئن في صراعات بين أبنائه لا ندري إلي أي درك سيصلون به وامامهم الأمهات والأرامل والأطفال والعجزة من الجنسين في حالة من الترقب والخوف والتوجس عن ما يمكن أن يحل بهم في أية لحظة والبلاد كلها بمليشيات مسلحة تهجم وتسطو وتفتك بلا رحمة.
لا مسؤول يحس بوجعهم ولا حكومة تقوم بواجباتها نحوهم.
من خلال منشوري هذا وتضامنا مع الشريحة المستضعفة نرفع شكوانا الي الله خالقنا وهو مدبر أمرنا وحامي حمانا أولا.
ثم نرفع شكوانا إلي مجلس الأمن الدولي ونحن كسودانيين تحت مظلة الأمم المتحدة بأن يتدخلوا لحماية دولتنا وشعبنا من الكوارث التي افجعتنا واقلقت مضاجع الكل.
ما هو دورهم وهذا الشعب يضطهد وتسفك دمائه وتهتك أعراض حرائره.
ماذا ينتظر البرهان وشرذمته وهذا الشيطان الذي يدعي جبريل يعوس فساداً في وطن لا يخجل مسؤولوه من افعاله.
هذا الفاشي اللعين الذي يستمتع بتعذيب الأطفال والنساء والرجال.
أين الحياء يا برهان وأين الرجولة يا رجال القوات المسلحة وشعبكم يذل ويهان.
هل نسي جبريل أن أهله في دارفور يحرقون ويمزقون بايدي دارفورية.
أين حميدتي من المجازر التي ترتكب في دارفور أم بريق السلطة ووهج الكراسي المثيرة انسته مواجع الوطن.
أين الحادبين من أبناء الوطن.
هل سنترك هؤلاء القتلة وهم يمزقون بلادنا ونقف مكتوفي الأيدي ؟؟؟
الوطن يئن ويحتضر فهل ماتت الحمية والغيرة يا أبناء السودان ؟؟؟

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى