الأعمدة

لا يستقيم الظل.. والعود أعوج.

☆ قبل إجتماع اتحاد (الكشخة والنفخة) لكرة القدم، الذي يقوده وزير الشباب والرياضة الكابتن عدنان درجال والذي على (نصف عدد) أعضاءه هناك شبهات فساد مالي واداري ،

☆ قبل هذا الاجتماع اتمنى ان يضع هذا الاتحاد في (محضره) ، الذي يجب ان يكون تحت شعار المثل العربي ،الذي يقول:
– (لا يستقيم الظل.. والعود أعوج)
،اقول اتمنى ان يضع الاتحاد في محضر اجتماعه هذا ،هذه الفقرات، اذا اراد عدنان درجال و(ربعه) في هذا الاتحاد، ان (يستقيم ظل عودهم الاعوج).. وهذه الفقرات هي :

-اولا حسم ملف الحسابات والوصولات المزورة، التي تتعلق بسرقات فراس بحر العلوم من تكاليف نفقات بطولة غرب آسيا، التي اقيمت في البصرة واربيل قبل اسابيع، وان يحاولوا إقناع (الكاكا) كوفند عبد الخالق من اجل التوقيع على محضر الاجتماع السابق، ولاسيما بعد أن قال كوفند عبد الخالق (ناع)ورفض التوقيع على الوصولات المزورة، التي قدمها (سيد) فراس بحر العلوم، وعندما يقول اخونا الكردي (لا بالكردي)، بعدها (لو يجي العباس) ،لا يستطيع أحد ان يغير هذه القناعة الكردية ،وبإقناع كوفند على التوقيع ،ربما سيتمكن الاتحاد من الحصول على المليون دولار المخصصة للعراق من قبل الاتحاد الاسيوي بصفته المنظم لبطولة غرب آسيا..

-ثانيا ،الموافقة على إبعاد رئيس واعضاء الاتحاد عن مسؤولية الاشراف على المنتخبات ،وبدلا ذلك تعيين لجنة للمنتخبات ،يكون اعضاؤها احرارا، ومن خارج اعضاء الاتحاد على ان يكونوا من الخبراء والمختصين اداريا وفنيا وتدريبيا بكرة القدم، وتتكفل هذه اللجنة في اختيار مدربي المنتخبات الوطنية…

-ثالثا، ابعاد اعضاء الاتحاد عن مهمة الاشراف على اللجان العاملة في هذا الاتحاد ،ومنح رؤوساء واعضاء هذه اللجان صلاحيات واسعة في العمل ,وفي إتخاذ القرارات وعدم التدخل في عملهم من قريب او من بعيد…

-رابعا، والافضل لاعضاء هذا الاتحاد تقديم استقالاتهم ،ولاسيما بعد الفشل الواضح في عملهم أو على الاقل إتخاذ قرار بإبعاد اي عضو اتحاد من (مزدوجي) المناصب او أي عضو في الاتحاد لم يقدم استقالته الرسمية وحسب محضر اجتماع قانوني من النادي الذي ينتمي له، وابعاد هؤلاء من تشكيلة هذا الاتحاد، وفي مقدمتهم احمد الموسوي، الذي يعتبر منصبه في الوزارة (سيف مسلط) ليس فقط على (رقاب) اعضاء الهيئة العامة لاتحاد الكرة ، بل (سيف مسلط) على رقاب جميع الاندية ,ولولا منصبه الوزاري لما حصل على جزء من المليون في الانتخابات..
-وكذلك ابعاد علي جبار ويحيى زغير, لان عليهما قضايا قانونية لم يتمكنا من حسمها حتى الان, وذلك إستنادا لكتاب مديرية (الادلة الجنائية)، الذي طالبهما رسميا بمراجعة الجهات المختصة لحسم هذه القضايا، التي تتعلق بالنزاهة، خاصة وانهما من اكبر اللصوص في نادي نفط ميسان، وفي نادي ميسان،…نقطة راس سطر…!!

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى